الرئيسية / رياضة / real madrid vs barcelona live 2019| مشاهدة مباراة برشلونة وريال مدريد بث الاسطورة| نتيجة مباراة الريال والبرسا بث مباشر

real madrid vs barcelona live 2019| مشاهدة مباراة برشلونة وريال مدريد بث الاسطورة| نتيجة مباراة الريال والبرسا بث مباشر

LIVE رابط يلا شوت مشاهدة مباراة برشلونة وريال مدريد اليوم بث مباشر.. صب تأجيل مواجهة الكلاسيكو المرتقبة بين برشلونة وريال مدريد من المرحلة العاشرة لتقام الأربعاء، في مصلحة مدربي الفريقين، فكيف حدث ذلك؟! هذا ما سنعرفه عبر التقرير التالي.

استفاد مدربا برشلونة وريال مدريد، إرنستو فالفيردي والفرنسي زين الدين زيدان من تأجيل موعد الكلاسيكو بسبب الأزمة السياسية في إقليم كاتالونيا، إذ أنهما يخوضان الأربعاء موقعة الـ”كلاسيكو” المؤجلة دون أي خوف على منصبيهما، بعد أن تحسن أداء الفريقين في الآونة الأخيرة.

لو أقيمت المباراة المقررة في المرحلة العاشرة من الدوري الإسباني في موعدها السابق أواخر تشرين الأول/أكتوبر، لكان أحد الفريقين بمدرب جديد حاليا لأن مقصلة الإقالة كانت تهدد فالفيردي وزيدان في تلك الفترة نتيجة وضع الفريقين، لكن تم إرجاؤها بسبب أعمال العنف في كاتالونيا احتجاجاً على سجن تسعة قياديين انفصاليين ما بين تسعة و13 عاماً بسبب دورهم في محاولة الإقليم الانفصال عن مدريد عام 2017.

وشتان بين أواخر تشرين الأول/أكتوبر واليوم، إذ ارتقى مستوى الفريقين كثيراً منذ حينها وهما يدخلان مباراة الأربعاء في “كامب نو” على المسافة ذاتها في صدارة الترتيب مع فارق الأهداف لصالح برشلونة، وذلك بعد أن ضمنا أيضاً بطاقة عبورهما الى الدور ثمن النهائي لدوري الأبطال.

وقبل مرحلة على دخول الدوري في عطلة الأعياد، سيسعى كل من الفريقين لحسم اللقاء والانفراد بالصدارة مع أفضلية احصائية لبرشلونة الذي لم يذق طعم الهزيمة أمام النادي الملكي في المباريات الست الأخيرة، بينها نصف نهائي الكأس الموسم الماضي.

كما أن عملاق كاتالونيا لم يسقط في الدوري على أرضه أمام ريال منذ الثاني من نيسان/أبريل 2016 حين خسر بهدف لجيرار بيكيه مقابل هدفين للفرنسي كريم بنزيمة ونجم يوفنتوس الإيطالي حالياً البرتغالي كريستيانو رونالدو.

وخلافا لما كان عليه الوضع أواخر تشرين الأول/أكتوبر، فإن خسارة مباراة الأربعاء لن تشكل تهديداً لأي من المدربين شرط ألا تكون بنتيجة مذلة.

وقال زيدان الذي كان مهدداً بالإقالة قبل قرابة شهرين “إن كرة القدم تنسى ما فعلته في السابق. لن أقول لكم أن ما قيل (عنه حينها) لم يؤلمني، لأنه آلمني، لكن ليس بإمكاني منع الناس من التعبير عن رأيهم”.

وكانت تقارير قد تحدثت حينها عن ترشيح البرتغالي جوزيه مورينيو لتدريب الفريق الملكي، وذلك قبل أن يتولى مورينيو تدريب توتنهام الإنكليزي.

بالنسبة لبرشلونة، تم ذِكرِ اسم مدرب المنتخب الهولندي رونالد كومان للعودة إلى الفريق كمدرب بعد أن دافع عن ألوانه كلاعب بين 1989 و1995 وكمساعد مدرب بين 1998 و2000.

وإذا كانت إشاعات الإقالة في حينها مصدر إزعاج لفالفيردي، فإن مستوى الفريق في أرضية الملعب خلال تلك الفترة كان مصدر قلق حقيقي للمشجعين والمدرب على حد سواء، فبرشلونة فاز بمباراتين فقط من أصل الخمس الأولى.

 “يجب أن نسير في طريقنا”

وعلى الرغم من تحسن نتائج النادي الكاتالوني، إلا أن الأداء بقي بعيداً عن المستوى الذي اشتهر به “بلاوغرانا” بقيادة نجمه الأرجنتيني ليونيل ميسي، مع تكريس مشكلة سابقة في الفريق وهي الأداء الدفاعي المتأرجح، إضافة الى عجز فالفيردي عن استخراج أفضل ما يملكه مهاجمه الجديد الفرنسي أنطوان غريزمان الذي سيتواجه الأربعاء مع مواطنه المتألق مجدداً كريم بنزيمة، متصدر ترتيب الهدافين بـ12 هدفا مشاركة مع ميسي.

وفي حديث له الشهر الماضي، تطرق فالفيردي إلى الفترة الصعبة التي مر بها فريقه، بالقول “في بداية الموسم لا يكون الحديث عن الفوز بلقب واحد، بل الفوز بثلاثة أو أربعة، وبالتالي الإحباط يكون كبيراً جداً حين لا تفوز بمباراة”.

وبعد معاناة في ظل غياب ميسي لإصابة تعرض لها في حصته التدريبية الأولى مع الفريق استعداداً للموسم الجديد، استعاد برشلونة بريقه مع عودة الارجنتيني الذي سجل منذ حينها ثمانية أهداف، بينها ثلاثيتان “هاتريك”، إضافة الى أربع تمريرات حاسمة في ست مباريات ساعد بها غريزمان لإيجاد حسه التهديفي مجدداً، وتسجيله ثلاثة أهداف في مبارياته الخمس الأخيرة.

وأقر فالفيردي الشهر الماضي “صحيح أننا كنا نعاني، لكننا قمنا بالأشياء بشكل جيد. نحن في صدارة الدوري الإسباني وتصدرنا مجموعتنا في دوري الأبطال. يجب أن نسير في طريقنا” المعتاد.

وفي معسكر ريال، حمل زيدان معه من الموسم الماضي عبء الأداء المتواضع للفريق الذي عاد اليه في اذار/مارس خلفا للأرجنتيني سانتياغو سولاري بعد الخروج من نصف نهائي الكأس على يد برشلونة بالخسارة إيابا في “سانتياغو برنابيو” بثلاثية نظيفة، ثم السقوط في الملعب ذاته صفر-1 أمام النادي الكاتالوني في الدوري ما تسبب بتخلفه عن الأخير بفارق 12 نقطة، إضافة الى التنازل عن لقب دوري الأبطال الذي أحرزه لثلاثة مواسم متتالية بقيادة الفرنسي، بالخروج على يد أياكس الهولندي بعد الخسارة المذلة في ملعبه أيضا 1-4.

المزيد من الحياة

وإذا كان جمهور النادي الملكي متسامحا مع زيدان في الأشهر المتبقية من الموسم الماضي، فإنه بدأ التشكيك بقدرته على انتشاله من كبوته بعد أن ظهر الفريق في الأشهر الأولى من الموسم الجديد بنفس المستوى الذي كان عليه الموسم الماضي، إذ تعادل في اثنتين من مبارياته الأربع الأولى في الدوري قبل أن يتلقى هزيمة مذلة أمام باريس سان جيرمان الفرنسي بثلاثية نظيفة في مستهل مشواره القاري.

وعندما خسر خارج ملعبه ضد العائد ريال مايوركا صفر-1 قبل أيام معدودة على الموعد الأصلي لموقعة الـ”كلاسيكو”، بدا أن زيدان في طريقه لتوديع القلعة البيضاء.

في حينها، شدد الفرنسي على أهمية أن يكون لدى الريال تحسن وتطور في الأداء. قائلاً: “يجب أن يكون هناك المزيد من الحياة في طريقة لعبنا”.

ونجح زيدان منذ حينها في تحقيق ما أراده، إذ خلق فريقاً أكثر استقراراً، باكتشافه لاعب وسط ديناميكي كان الفريق بحاجة اليه منذ فترة طويلة بشخص الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي (21 عاماً)، فضلا عن الجوهرة البرازيلية الشابة رودريغو (18 عاماً).

وما ساهم بشكل أساسي في استفاقة ريال هو عودة بنزيمة الى مستوى الهداف الذي كان عليه سابقاً، بمساعدة من الوافد الجديد البلجيكي إدين هازار الذي عانى للتأقلم مع النادي الملكي لكنه دخل تدريجياً في الأجواء قبل أن يتعرض في اوائل الشهر الحالي لإصابة في الكاحل ستبعده عن الـ”كلاسيكو”.

إن الحكم على المغامرة الثانية لزيدان كمدرب لريال، سوف يحدد بموقع الفريق في الدوري المحلي خلال الأشهر القادمة، فيما يعتمد مصير نظيره فالفيردي على النجاح القاري حيث يبدو استعادة كأس دوري الأبطال بعد أربعة مواسم قاحلة، كحد أدنى لبرشلونة هذا الموسم.




Source link
المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

تعرّف على مصير انتخابات اتحاد الكرة

 كشف عمرو الجنايني، رئيس اتحاد الكرة، عن مصير انتخابات الجبلاية، التي لم يحدد موعدها النهائي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *