الرئيسية / صحة / علاج الصلع | نجوم مصرية

علاج الصلع | نجوم مصرية

هل يمكن علاج الصلع بالأدوية دون الحاجة لعملية زرع شعر؟ بالطبع يمكن، إن فقدان الشعر أمر صعب، لكن دراسة جديدة قد تقرب العلماء خطوة واحدة نحو حل لغز فقدان الشعر. ما يقرب من 88 مليون رجل وإمرأة يعانون من درجة ما من فقدان الشعر أو الصلع أثناء حياتهم. أولئك الذين يتوقون إلى علاج تساقط الشعر أو الصلع يمكنهم الاختيار من بين عدد قليل من الحلول. زراعة الشعر هي خيار مكلف لكنه دائم. الحلول الموضعية التي تعيد نمو الشعر، ولكن بمعدلات غير ثابتة هي حل أخر أقل تكلفه. حتى الآن، لم يقم العلماء بتطوير طريقة مؤكدة لوقف تساقط الشعر، وهو ما يعرف علمياً بإسم تساقط الشعر الوراثي.  تساقط الشعر هو نتيجة عوامل هرمونية ووراثية على حد سواء. الحقيقة هي أن أسباب تساقط الشعر لا تزال غامضه.

علاج جديد للصلع؟

قد توصلت دراسة جديدة صدرت هذا الشهر إلى أن العلماء يقتربون خطوة واحدة من حل لغز فقدان الشعر. هذا دواء يستخدم حاليًا لعلاج هشاشة العظام. واحد من الآثار الجانبية للدواء هو أنه يقلل من نشاط بروتين يسمى SFRP1. هذا هو مفتاح اللغز لأن هذا البروتين أيضا يوقف  من نمو بصيلات الشعر .

كشف الباحثون من مركز أبحاث الأمراض الجلدية بجامعة مانشستر الإنجليزية عن هذه النتيجة من خلال الاختبارات المعملية. واستخدم الباحثون عينات تحتوي على بصيلات شعر من فروة الرأس من أكثر من 40 مريضًا من الذكور الذين يريدون زراعة شعر. تم وضع بصيلات الشعر في وسيط وعولجت بالمخدر. قال الباحثون إن بصيلات الشعر تلك تمكنت من النمو مرة أخرى لأنها قاومت أثار ذلك البروتين . إنه من المثير رؤية أن الباحثين إستطاعوا الوصول إلى البروتين الذي يمنع الشعر من النمو .

وقال الباحثون: “لا نستطيع أن نقول إنها الوصفة السحرية، لكنها مثيرة”.

من علاج هشاشة العظام إلى مكافحة تساقط الشعر

في البداية، أجرى الباحثون دراسات باستخدام السيكلوسبورين A، وهو مضعف للمناعة. وأحد آثاره الجانبية هو نمو الشعر. وأدت تلك المجموعة من الاختبارات إلى أن بروتين SFRP1 هو الذي يمنع نمو الشعر.

تجدر الإشارة إلى أن العلماء لم يقدموا اسم الدواء في دراستهم.

وقال مؤلف الدراسة ناثان هوكساو لقناة بي بي سي إن العلاج يمكن أن يحدث فرقا حقيقيا للأشخاص الذين يعانون من الصلع أو تساقط الشعر.

وقال في بيان “حقيقة أن هذا العامل الجديد الذي لم يسبق له مثيل حتى في علاج تساقط الشعر يزيد من نمو شعر الانسان .

لماذا يصعب إيقاف تساقط الشعر؟

في حين أنه من الوارد أن يحدث تساقط الشعر طالما كان البشر موجودين، إلا أنه في السنوات الماضية فقط تمكن الأطباء من الوصول إلى العلاجات التي تشجع نمو الشعر. وهذه الخيارات الطبية لا تساعد الجميع أو تعالج كل أنواع تساقط الشعر.

فكان العلاج الأكثر شيوعاً و إستخداماً لتساقط الشعر هو مينوكسيديل وقد تم إنتاجه في عام 1998.

على الرغم من شعبيته وإستخدامه من قِبل الكثير، إلا أن العلماء ليسوا متأكدين من حقيقة أن المينوكسيديل يزيد من نمو الشعر، ولكنه يفعل ذلك. تم استخدام هذا العقار لأول مرة لعلاج القرحة، وكان نمو الشعر أحد الآثار الجانبية. أكثر من 40 في المائة من الأشخاص الذين يستخدمون المينوكسيديل سيشهدون نمو شعرهم إلى درجة ما.

خيار آخر موجود في السوق هو فيناسترايد، وهو دواء عن طريق الفم، توجد عادة تحت اسم العلامة التجارية بروبيكيا. فيناسترايد هو مضاد للاندروجين. تم إنتاجه لأول مرة لعلاج تضخم البروستاته. وفي عام 1997 تمت الموافقة عليه كعلاج لتساقط الشعر.

ملحزظة هامة جداً: من بين هذين الخيارين، فيناسترايد له العديد من الآثار الجانبية. حيث لم يتم إعتماده للإستخدام من قبل النساء، ويمكن أن يسبب تشوهات خلقية إذا أصبحت حاملاً. لا يُسمح أيضًا للأشخاص الذين يختارون هذا العلاج بالتبرع بالدم.

فإنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان هذا الدواء الجديد الذي تمت دراسته سينتهي به المطاف إلى إعتماده كعلاج لتساقط الشعر الذي يبحث عنه الناس أم لا. من أجل أن تثبت هذه النظرية الجديدة صحتها، يجب إجراء المزيد من الأبحاث.

إن الدراسات المستقبلية ستحتاج إلى الدخول في مراحل متعددة من الأبحاث لمعرفة أفضل طريقة لكيفية إستخدام الدواء، والأهم من ذلك، الآثار الجانبية التي يسببها.

 

 


الخبر | علاج الصلع | نجوم مصرية – يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي
المصدر : نجوم مصرية
– ويخلي موقع اخبار فايف مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

عن محمد محمود

كاتب صحفي يهتم بأخبار المملكة العربية السعودية - حاصل على بكالوريوس إعلام للتواصل mohamed@akhbar5.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.