الرئيسية / منوعات / مصر تنافس عالميا بجودة القطن وليس بالكم (فيديو)

مصر تنافس عالميا بجودة القطن وليس بالكم (فيديو)

قال محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، إن زراعة القطن قصير التيلة في مصر تؤدي إلى تدمير القطن طويل التيلة، ووصفها بمحاربة القطن المصري.

وأضاف “سليمان”، خلال لقائه مع الإعلامي حمدي رزق، ببرنامج “نظرة”، المذاع على قناة صدى البلد، أن مصر تنافس عالميا بالقطن المصري بالجودة وليس بالكم.

وأشار رئيس مركز البحوث الزراعية، إلى أن مصر لن تستطيع منافسة دول العالم في القطن قصير التيلة، لأن تلك الدول تعتمد على ري الأمطار في الزراعة، وإنتاجها عال وجودته أفضل من المزروع في مصر وتبلغ تكلفته 1500 جنيه للقنطار، وحال استيراده من الخارج يصل ثمنه إلى ألف جنيه فقط.

ووضع عدة حلول للمحافظة على القطن المصري، من خلال المحافظة على سعره حتى لا ينفر من زراعته، مع ضرورة تصنيع القطن حتى يحصل على قيمة مضافة مع دعم الفلاح المصري وعدم إدخال أقطان قصيرة، مؤكدا أن القطن المصري عالي الجودة أصله في مصر.

جهود الدولة للنهوض بقطاع الغزل والنسيج

تولى الدولة المصرية اهتماما كبيرا لزراعة القطن، ويتجلى ذلك من خلال توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي، بمواصلة العمل على النهوض بقطاع الغزل والنسيج، وإعادة القطن المصري إلى سابق عهده، ووضعه فى مكانته التي طالما تبوأها على مر الزمن، حتى حاز لقب “الذهب الأبيض”.

وتسير الحكومة المصرية، على النهج الذى وضعه الرئيس السيسي، الذى منح الذهب الأبيض، قبلة الحياة، من حيث استغلال جميع الموارد المتاحة بالشكل الأمثل لإنعاش زراعة القطن المصرى، الذى يتميز بجودته عن جميع أقطان العالم.

وحل القطن المصرى، على طاولة الاجتماع الذى عقده الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم الإثنين، مع هشام توفيق، وزير قطاع الأعمال العام، عبر تقنية “فيديوكونفرانس”، لمناقشة عدد من ملفات عمل الوزارة.

تجربة زراعة القطن قصير التيلة

وخلال الاجتماع، عرض وزير قطاع الأعمال العام، الخطوات التنفيذية التي قامت بها الوزارة، خلال الفترة الماضية، بشأن تجربة زراعة القطن قصير التيلة في شرق العوينات، معلنا عن قرب إتمام هذه التجربة.

وأوضح وزير قطاع الأعمال العام، إلى أن نتائج المؤشرات الأولية تشير إلى تحقيق 11.3 قنطار شعر، مقارنة بمتوسط 7 قناطير شعر لطويل التيلة، منوها بأن ميكنة عمليتي الزراعة والجني أسهمتا في انخفاض التكلفة إلى نحو 1500 جنيه للقنطار الواحد، وفي حال القيام بالتوسع في زراعة هذا الصنف من القطن، فيمكن شراء ماكينات بدلا من إيجارها، وهو ما يقلل التكلفة الإجمالية لكل قنطار.

إلى جانب ذلك، أشار الوزير إلى أنه تم تطبيق منظومة تداول الأقطان الزهر للعام الثاني في 4 محافظات، لافتا إلى زيادة إقبال المزارعين وشركات التجارة الخاصة في الوجه القبلي، حيث تم توزيع 33 ألفا، و801 كيسًا، كما تم بيع 40 ألفا، و350 قنطارا، حتى أمس الأحد.

وأوضح وزير قطاع الأعمال العام أنه تم الترسية على أحد المكاتب الهندسية الاستشارية المتخصصة، وذلك من أجل إعداد الخطة الرئيسة، ومتابعة تنفيذ مشروع إنشاء نادٍ رياضي اجتماعي على أرض نادي شركة غزل المحلة، مع القيام بتطوير نادي العاملين.

جاهزية مشروع كيما بأسوان ومحلج الفيوم المطور

وأعلن الوزير، خلال اللقاء، عن جاهزية كل من مشروع كيما الضخم بأسوان، للافتتاح، باستثمارات تبلغ قيمتها 11.4 مليار جنيه، وكذلك محلج الفيوم المطور.

وعرض وزير قطاع الأعمال العام بعض المقترحات على رئيس مجلس الوزراء، فيما يخص محفزات صناعة السيارات الكهربائية، وكذلك الإمكانيات المتاحة لدى شركات الملاحة والنقل البري والبحري، وشركات التجارة الخارجية، والتي يمكن أن تسهم في خطط تنفيذ مشروعات التوسع في الصادرات والنقل البحري بصفة عامة، وخصوصا التصدير لدول القارة الإفريقية.

توجيهات رئاسية

كان الرئيس عبد الفتاح السيسي، قد اجتمع، مع كل من: الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والمهندس شريف إسماعيل، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، ووزراء التخطيط والتنمية الاقتصادية، والمالية، وقطاع الأعمال العام، والزراعة واستصلاح الأراضي، والتجارة والصناعة، ورئيس هيئة الرقابة الإدارية، ومساعد رئيس أركان حرب القوات المسلحة.

تناول الاجتماع متابعة استراتيجية الدولة لتطوير صناعة الغزل والنسيج، حيث وجه الرئيس بمواصلة خطة الدولة المصرية الطموحة للنهوض بصناعة الغزل والنسيج وإعادة القطن المصري إلى سابق عهده، من خلال تصور متكامل لمنظومة القطن بجميع محاورها الزراعية والتجارية والصناعية، واستنادا إلى عدد من الثوابت الأساسية التي ترتكز على تعظيم الاستفادة من الإمكانات المتاحة، وكذا المردود الناتج عن القطاعات ذات الميزة النسبية بالدولة لصالح الاقتصاد الوطني.

كما شهد الاجتماع استعراض جهود تحديث قطاع الغزل والنسيج، لا سيما من حيث تطوير المحالج والتجهيز والتصنيع، لا سيما وأن صناعة الغزل والنسيج تعد من الصناعات كثيفة العمالة، فضلا عما تمتلكه مصر من ميزات تنافسية في إنتاج القطن على مستوى العالم في ظل ما يحظى به من جودة وسمعة عالمية في الأسواق الدولية.

كما تم عرض خطط تطوير مصانع ومحالج قطاع الغزل والنسيج التابعة لقطاع الأعمال العام، وكذلك هيكلها الحالي ووضعها المستهدف، من خلال تحديث الآلات والمعدات بالاستعانة بخبرة كبرى الشركات العالمية في هذا المجال، وبالتوازي مع رفع كفاءة المعدات الحالية بتلك المصانع، وذلك للمساهمة في توفير مدخلات ذات جودة عالية لصناعة الملابس.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

الإمارات تعلن تسجيل 1.390 إصابة جديدة بكورونا

سجلت وزارة الصحة الإماراتية، اليوم الثلاثاء، 1,390 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد من جنسيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *