الرئيسية / منوعات / قصة قصيرة للأطفال قبل النوم الثعلب المكار والقطة الطماعة

قصة قصيرة للأطفال قبل النوم الثعلب المكار والقطة الطماعة

قصة قصيرة للأطفال قبل النوم

يطلب من ابنك أن تحكي له ، وتحتارين في القصص التي تقصيها عليه؟ تابعينا في هذا المقال وسنعرضها لكِ.

قصة قصيرة للأطفال قبل النوم

نعرض لكِ في السطور التالية مجموعة من القصص الشيقة والممتعة كل قصة منها على حدة.

قصة الأصدقاء المزيفون

  • يسكن أرنب صغير في أحد الغابات الجميلة، ولدى هذا الأرنب العديد من الأصدقاء من الحيوانات الذين يحبهم كثيرًا ويفتخر بهم.
  • وفي ذات يوم سمع الأرنب نباح كلاب الصيد يأتون نحوه؛ ليطاردوه ويأكلوه.
  • فأسرع الأرنب خائفًا إلى الغزال طالبًا منه أن يحميه بقرونه الصلبة من الكلاب، ولكن الغزال اعتذر منه وقال له يذهب إلى الدب.
  • وبالفعل ذهب الأرنب إلى الدب، ولكنه رفض مساعدته بحجة أنه مريضًا ولا يستطيع الحركة، وقال له يذهب إلى الفيل.
  • أسرع الأرنب إلى الفيل، ولكنه رفض مساعدته أيضًا، والأمر نفسه مع جميع الحيوانات أصدقائه مثل القرد، والماعز.
  • وهُنا قرر الأرنب أن يعتمد على نفسه وألا ينتظر المساعدة من أحد؛ فذهب إلى أحد الأشجار ليختبئ بداخلها، وبالفعل مروا الكلاب دون أن يروا الأرنب، وبهذا تمكن من النجاة من خلال الاعتماد على نفسه.

بعدما تعرفنا على قصة الأصدقاء المزيفون… نعرض لكم في السطور التالية أيضًا قصة الثعلب المكار.

قصة الثعلب المكار
  • في أحد الغابات كان هُناك أسد مؤذي يأكل الحيوانات ويعذبهم؛ فقررت جميع الحيوانات أن تقف ضده، وأن يفكروا في حيلة ليتخلصوا منه.
  • وبعد تفكير طويل وضعوا خطة بحبسه في قفص، وبالفعل تمكنوا من هذا، وعاشوا في سعادة وأمان بعيدًا عن بطش وظلم الأسد.
  • ولكن في أحد الأيام، وفي أثناء مرور الأرنب بجانب قفص الأسد، طلب منه الأسد أن يخرجه من القفص.
  • رد عليه الأرنب قائلًا إنه لن يخرجه منه لأنه يؤذي الحيوانات ويأكلهم ويعذبهم، ولكن الأسد قال له إنه يوعده أنه لن يعود إلى أفعاله هذه مرة أخرى، وأنه سيحب جميع الحيوانات ويحميهم.
  • صدق الأرنب الطيب كلام الأسد الخائن لوعده، وأخرجه بالفعل من القفص، ليقفز الأسد على الأرنب، قائلًا: أنت فريستي الأولى اليوم.
  • شعر الأرنب بالخوف الشديد، وأخذ في الصراخ يطلب النجدة، وهُنا كان هُناك ثعلب مكار ذكي، سمع صراخ الأرنب.
  • فحضر مسرعًا، وقال للأسد سمعت إنك كنت محبوسًا في هذا القفص… أهذا صحيحًا؟ رد الأسد، قائلًا: نعم، لقد حبسني جميع الحيوانات.
  • فقال له الثعلب كيف لأسد بحجمك أن يدخل في مثل هذا القفص الصغير؟ أنا لا أصدقك؛ فأنت أكبر حجمًا من هذا القفص.
  • فذهب الأسد إلى القفص؛ ليثبت للثعلب أنه كان بداخله، وبالفعل دخل الأسد القفص؛ ليسرع الثعلب ويغلقه عليه مرة أخرى، قائلًا: هذا جزاء من يخلف وعده، ويؤذي غيره، ويكذب.
  • وطلب الثعلب من الأرنب وجميع الحيوانات عدم تصديق الأسد أبدًا.

وبعدما انتهينا من سرد قصة الثعلب الماكر… نعرض لكم في الآتي أيضًا آخر قصة في مقالنا هذا وهي: قصة القطة الطماعة.

قصة القطة الطماعة

  • في صباح أحد الأيام، مرت قطة بجوار محل سمك، وخطفت سمكة، ثم ذهبت مسرعة قبل أن يلحق بها مالك محل السمك.
  • جرت القطة سريعًا حتى وصلت إلى بحيرة؛ فوقفت حتى تلتقط أنفاسها وفي هذه الأثناء نظرت القطة إلى البحيرة فرأت صورة وجهها المنعكس على سطح البحيرة.
  • ظنت القطة أن صورة وجهها المنعكس هذه هي قطة أخرى تمسك بين فكيها سمكة؛ فقفزت مسرعة إلى البحيرة لتأخذ منها السمكة، ويصبح معها سمكتين.
  • وعندما سقطت القطة في البحيرة أدركت أنه لا تتواجد قطة غيرها، ولا سمكة أخرى، وأنها خسرت سمكتها بسبب طمعها.

وإلى هُنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا عن قصة قصيرة للأطفال قبل النوم… إذا كنتم ترغبون في معرفة قصص أخرى شاركونا إياها في التعليقات.



المصدر : تريندات ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

لبنان تسجل 1782 إصابة جديدة بفيروس كورونا

 سجّلت لبنان 1782 إصابة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية ليرتفع عدد الإصابات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *