أخبار عاجلة
الرئيسية / منوعات / سوريا.. درجات الحرارة المنخفضة في إدلب تزيد من حدة الأزمة

سوريا.. درجات الحرارة المنخفضة في إدلب تزيد من حدة الأزمة

تسبب هجوم عسكري على منطقة تسيطر عليها المعارضة في شمال غرب سوريا في واحدة من أسوأ الكوارث التي لحقت بالمدنيين في الحرب المستمرة منذ فترة طويلة في البلاد، مما أدى إلى فرار مئات الآلاف من الناس، والكثير منهم ينامون في الحقول المفتوحة وتحت الأشجار في درجات حرارة متجمدة، وفقًا لوكالة الأسوشيتيد بريس.

وأسفرت الحملة العسكرية في محافظة إدلب وريف حلب القريب عن مقتل المئات من المدنيين، وتسبب الشتاء القارس في تفاقم الألم.

وقد ساهم الطقس في وفاة 10 أشخاص على الأقل، بينهم أربعة أصيبوا بخفض حرارة الجسم، وهي أسرة من أربعة أشخاص توفوا جراء الاختناق في خيمتهم واثنان أحرقوا حتى الموت عندما اشتعلت النيران في خيمتهم، وفقًا لما قاله محمد حلاج، منسق استجابة المنطقة.

وقد فقد نزار حمادي، 43 سنة، شقيقه وثلاثة من أفراد أسرته، بمن فيهم طفل عمره ثلاث سنوات، حيث تم تهجير عائلاتهم عدة مرات هربًا من الهجوم الحكومي السريع، وانتهى بهم المطاف في مستوطنة مكونة من خيام بدائية مثبتة بالعصي والقماش.

وصرح متحدثًا لوكالة الأسوشيتيد بريس من بلدة بننيش في إدلب، كانت درجات الحرارة أقل من ثم -8 أو -9 وهذا أمر نادر الحدوث في سوريا.

كما ذكر المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوياريك اليوم الجمعة، ان الهجوم الذى قامت به الحكومة المدعومة من روسيا على ادلب، اخر معقل للمعارضة السورية، مما ادى الى تشريد اكثر من 830 الف شخص منذ الاول من ديسمبر، معظمهم يفرون باتجاه مناطق اكثر امنا بالقرب من الحدود مع تركيا، كما تم تشريد 143،000 شخص على الأقل في الأيام الثلاثة الماضية.

وقال دوجاريك، إن الاحتياجات الإنسانية تتزايد باطراد”.

وأضاف دوجاريك، أن حالة الطوارئ المستمرة تزيد الوضع الإنساني المتوتر أصلًا للناس في الشمال الغربي، الذين أصبحوا ضعفاء بسبب سنوات من الأزمة والعنف والركود الاقتصادي وبالطبع عمليات النزوح المتعددة.

وتراكمت العائلات المرعبة على الشاحنات والمركبات، وتجلس فوق الحشايا والبطانيات، وسدت الطرق الريفية الحمأة في مشاهد مروعة للهجرة التي تكررت في الصراع السوري، والآن في عامها التاسع.

وكان حوالي نصف سكان المنطقة قد نزحوا بالفعل من أجزاء أخرى من سوريا، لذلك فإن المخيمات الرسمية ممتلئة.

وأوضح برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، إنه اضطر إلى وقف توزيع المواد الغذائية مؤقتًا بسبب تصاعد الأعمال القتالية في الآونة الأخيرة مما عطل حركة الشاحنات التي تحمل الإمدادات إلى المنطقة من تركيا.

وفي المخيمات، قام اللاجئون بحفر الطين من خيمتهم التي غمرتها الفيضانات، والغبار الآخر قبالة الثلج الذي تم إلقاؤه بفعل موجة البرد غير المعتادة، حيث وصلت شاحنات جديدة مع وصول جديدة، والمراتب تتراكم في الأعلى.

وقالت حورية العيسى، إحدى سكان المخيم التي وصلت مع أسرتها الشهر الماضي من ريف إدلب، إنهم يفتقرون إلى السخانات والبطانيات والفرش والحطب.

وأوضحت، أن وضعنا سيء للغاية، هذا المعسكر بأكمله فقير، ليس لدينا شيء، وقالت وهي تقف بجانب خيمة مغطاة بالثلوج، نحن بحاجة إلى مساعدة – المال والتدفئة والبطانيات والفرش.

واليوم الجمعة، أسقطت طائرة هليكوبتر حكومية وقتل طاقمها وسط القتال في إدلب، حيث كانت هذه ثاني مروحية تسقط خلال أسبوع، وكانت طائرة هليكوبتر حكومية أخرى قد أسقطت قبل ثلاثة أيام، بالقرب من قرية النيرب.

كما أظهرت مقاطع الفيديو التي نُشرت على الإنترنت اليوم الجمعة طائرة هليكوبتر تتدحرج من السماء، وكانت وراءها نيران بينما كان المتفرجون يهتفون.

وصرح مسؤول عسكري لوسائل الإعلام السورية، بأن المروحية أصيبت “بصاروخ معاد” في الريف الغربي لمحافظة حلب، وقال المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه، إن المروحية تحطمت وقتل طاقمها.

وأعلن مقاتلو المعارضة المدعومون من تركيا مسؤوليتهم، قائلين، إنها تعرضت ردًا على استهداف الجيش السوري العشوائي للمدنيين.

وصرح المرصد السوري لحقوق الإنسان ومقره بريطانيا، والذي يضم شبكة من الناشطين على الأرض، إن المروحية أسقطت اليوم الجمعة في قرية قبطان الجبل، شمال مدينة حلب،.وقال، إن اثنين من أفراد الطاقم لقوا حتفهم وعثر على جثتيهم بالقرب من موقع الحادث.

وأضاف المرصد، ان المروحية اسقطت اليوم الجمعة على يد القوات العسكرية التركية المتمركزة في المنطقة التي تسيطر عليها المعارضة، ولم يصدر تعليق فوري من تركيا.

ولقد سعى المتمردون إلى الحصول على أنظمة دفاع محمولة لاستهداف الطائرات الحربية الحكومية، وغالبًا ما يحصلون عليها من المخزونات المضبوطة أو من المؤيدين الخارجيين.




Source link
المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

كلوب يدلي بتصريحات مثيرة للجدل عن برشلونة وريال مدريد

عبر الألماني يورجن كلوب المدير الفني لنادي ليفربول الإنجليزي عن قلقه بشأن رحيل لاعبيه بعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *