الرئيسية / منوعات / سعيدة بمشاركتي بمهرجان البندقية السينمائي لأول مرة.. وأعتبرها محاولة للاستمرار رغم الأزمات

سعيدة بمشاركتي بمهرجان البندقية السينمائي لأول مرة.. وأعتبرها محاولة للاستمرار رغم الأزمات

أعربت الفنانة اللبنانية ستيفاني صليبا، عن سعادتها الشديدة بحضور مهرجان البندقية السينمائي لعام 2020 بنسخته الـ77 في إيطاليا.

وقالت ستيفاني في تصريح خاص لـ “الفجر الفني” إن مشاركتها في مهرجان البندقية السينمائي تعني لها الكثير موضحة: “بالتأكيد مشاركتي للمرة الأولى في المهرجان كفنانة لبنانية تعني لي الكثير، فهذا المهرجان عريق ويعتبر الأقدم بين المهرجانات العالمية”.

وأضافت أن تحدى المهرجان هذا العام الظروف العالمية الصعبة نتيجة جائحة كورونا تسبب في اختلاف التنظيم وتقلص عدد المدعوين إلى النصف تقريبًا.

وأوضحت أنها كانت محظوظة كونها من المدعوين هذا العام مع العلم أن الظروف الصعبة التي شهدها لبنان خلال الفترة الأخيرة كسرت قلوب الجميع، إلا أن تواجدها هناك هو نوع من أنواع الوقوف والإستمرار على الرغم من كل الأزمات التي تحيط بنا.

وتابعت ستيفاني: “بمجرد الوصول لفينيسيا هذه المدينة المليئة بالحب، تشعر أنك محاط بأجواء مختلفة تسمح لك بالانفصال عن الواقع ولو لأيام قليلة”.

واستطردت حديثها أن مشاركة الفنان بفعاليات أي مهرجان عالمي تضيف له الكثير، ولاسيما وأنه يتسنى له متابعة الكثير من الأعمال غير التجارية كما يختلط بصناع المهنة ممن لديهم ثقافات أخري وقادمين من مدارس مختلفة.

وعما إذا تملكها شعور القلق بشأن السفر في ظل جائحة كورونا، أكدت أن السفر في هذه الظروف مسؤولية كبيرة، قائلة: “بالتأكيد لم يكن الأمر سهلًا، ولكني اخترت أن أسافر عبر طيران الإتحاد ووجدت منهم التزام كبير بكافة الاجراءات الاحترازية، للحفاظ على سلامتنا وهذا الأمر خفف عني الكثير من الشعور بالقلق، وأما أثناء فعاليات المهرجان فاتبعنا كافة التعليمات التي تحافظ على السلامة”.

وعن تحضيراتها الفنية المقبلة، اختتمت ستيفاني حديثها موضحه: بعد عودتي إلى بيروت، لدي عدة نصوص ومنهم فيلم سينمائي مصري ومجموعة من الأعمال الدرامية ولكن حتى الآن لم أحسم الأمر ولم يقع اختياري على عمل معين.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

فتن تركيا.. أنقرة تؤجج الصراع بين أرمينيا وأذربيجان في ناجورنو كاراباخ

يبدو أن تركيا لن تهدأ حتى تشعل الصراع بين أرمينيا وأذربيجان، أكثر مما هو عليه، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *