الرئيسية / منوعات / بوابة الفجر: طارق الشناوي يكتب: كمال الطويل وعدوية وأنا

بوابة الفجر: طارق الشناوي يكتب: كمال الطويل وعدوية وأنا

فى عنقى دين كبير لم أسدده بعد للموسيقار الكبير كمال الطويل، ومع كل ذكرى أتحسس ذاكرتى التى لاتزال تحتفظ بالكثير وأحاول السداد بالتقسيط.

شخصية لا تنسى فى الكبرياء والشموخ والكرم والجدعنة، نعم الجدعنة، حتى الآن ليس لدى تفسير للحكاية التى سوف أرويها لكم.

فى عام 1994، قبل المحمول، كنت قد ذهبت إلى نقابة الصحفيين لإعداد ندوة عن الفن فى مواجهة الإرهاب والتطرف، كان الإخوان قد بدأوا فى ترويعنا بتفجير القنابل فى المقاهى والمسارح، وقبل أن أتصل بالأستاذ كمال لدعوته للندوة وجدته يتصل بى، قائلا علمت أنك فى النقابة، وقلت له موعدنا الأسبوع القادم، قال لى طبعا أنا معك، سألنى: (فاضى بعد ساعة أعدى عليك، نروح حفل الذكرى الأولى لبليغ حمدى)، وبالطبع رحبت جدا وانتظرته على باب النقابة وذهبنا لمسرح البالون، كان يستقل عربة عبدالحليم حافظ (المرسيدس) التى اشتراها من ورثة عبدالحليم، (فجأة وجدت أنى فى حضرة الطويل وحليم)، ووصلنا للمسرح، تسابق الجميع للترحيب بالأستاذ، كنت فى الطريق سألته عن بليغ قال لى هو الأغزر والأحلى، (1500) لحن، وأضاف فى البداية قبل أن يحترف التلحين كان يغنى لملحنين آخرين مثل رؤوف ذهنى وعبدالعظيم محمد، ويحاول تقليد أداء عبدالحليم كمطرب،ثم فاجأنا أنه يحمل طاقة لحنية استثنائية بعد أن قدم (ماتحبنيش بالشكل ده) فايزة أحمد و(تخونوه) عبدالحليم.

قلت له الموسيقار محمد الموجى قال إن بليغ بدأ مقلدا لكما أنت والموجى؟ أجاب بليغ لم ينتحل شخصية أحد سوى بليغ، ربما ما قصده الموجى أن بليغ عصرى (مودرن) فى التفكير الموسيقى، يستخدم الجملة القصيرة المشاغبة الشقية، وهذا لا يعنى أبدا أنه مقلد لنا.

ولا تنسى أن محمد فوزى سبقنا فى الشقاوة الموسيقية.

وبدأ الحفل وأتذكر أن حلمى بكر صعد إلى المسرح وغنى (خسارة خسارة) لعبدالحليم من تلحين بليغ، وجاءت مفاجأة الحفل أحمد عدوية، لم يكن قد تعافى بعد من حادث الاعتداء الذى أقدم عليه ثرى عربى، لم تكتشف حتى الآن كل أبعاده.

كتبت على صفحات (روزاليوسف) أطالب بألا يغنى عدوية إلا بعد أن يتعافى تماما، وأنه لا يجوز أن نرى عدوية عاجزا عن الحركة.

مضت أسابيع واتصل بى المستشار القانونى للمجلة يخبرنى بأنى متهم بجريمة السب والقذف العلنى وحدد لى موعد الجلسة، تواصلت مع الأستاذ كمال الطويل واندهش، وفى مكالمة مع السيدة نوسة زوجة عدوية، وكنت معه على الخط، كان يحاول إقناعها بالتنازل وأصرت على مواصلة التقاضى، وقال لى كمال الطويل سوف أذهب معك للمحكمة وأشهد أننى مقتنع تماما بكل كلمة كتبتها، بل أنا الذى طلبت منك أن تكتب، وفى الحقيقة لم يطلب منى الأستاذ شيئا.

لست أدرى ما حدث بعدها، هل تنازلت السيدة نوسة عن الدعوى، أم أن فى الجلسة الأولى وبدون حضورنا أنا والطويل حصلت على البراءة؟. تلك هى الحكاية، موسيقار كبير يستعد للوقوف أمام القاضى لتحمل مسؤولية رأى لم يدل به، ولكنه فقط مقتنع به، ولايزال فى عنقى الكثير من الحكايات عن الأستاذ!!





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

شبورة صباحا وشديد الحرارة على الصعيد.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس الخميس

درجات الحرارة في القاهرة الصغرى 25 والعظمى 35 درجات الحرارة في شبين الكوم الصغرى 25 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *