الرئيسية / منوعات / اختزال الإسلام في المذاهب سبب الإلحاد

اختزال الإسلام في المذاهب سبب الإلحاد

قال الشيخ أحمد كريمة، أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الازهر الشريف، إن الإمام الشافعي أقر الدعاء المصري في تكبيرات العيد، الذي نقول فيه: ” الله أكبر الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا والحمد لله كثيرًا وسبحان الله بكرة وأصيلًا، لا إله إلا الله وحده صدق وعده ونصر عبده وأعز جنده وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد وعلى أصحاب سيدنا محمد وعلى أنصار سيدنا محمد وعلى أزواج سيدنا محمد وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا”، وأكد انه به مزيد من الثناء على الله.

وأضاف “كريمة”، خلال حواره مع الإعلامي حمدي رزق ببرنامج “نور النبي” المذاع عبر فضائية “صدى البلد”، اليوم السبت، أن بعض الانغلاقيين المتسلفة يقول أن الصحابة قالوا “الله أكبر الله أكبر ولله الحمد”، وهذا كذب، فدعاء القنوت له 17 صيغة، والتشهد له 7 صيغ، التكبيرات منوعة، وهناك قاعدة فقهية تقول:”ليس كل ترك للنبي يدل على المنح، فالنبي ترك الجماعة في صلاة التراويح، فهل هذا يعني انه لا يجوز صلاة التراويح في جماعة”.

وتابع أستاذ الشريعة الإسلامية بجامعة الازهر الشريف، أننا إذا أردنا خطاب إسلامي معاصر، يجب أولًا تجفيف الفكر المتسلف والشيعى من الاراضي المصرية، معقبًا: “البعض قد يعتبر ارتداء الرجل للبدلة ورباط العنق بدعة لكون الرسول –صلى الله عليه وسلم لم يرتديه”، موضحًا أن هذا من قبل العادات، وكون الرسول لم يرتديها لا يعني تحريمها”.

وأضاف “كريمة”، أن الرسول –صلى الله عليه وسلم – أرد ألا تتخندق الأمة الإسلامية في خندق واحد كما يخطط لها الأن، فنحن لا نتعبد لله بالمذاهب وإنما بالشريعة، مشددًا أن اختزال الإسلام في المذاهب وإحلال المذاهب مكان الإيمانيات سبب كثر الإلحاد، مشددًا على أن ترك الشريعة سبب وجود مشاكل كثيرة في الاحوال الشخصية لكون الناس تتعبد بفقه، مؤكدًا أنه لو تعاملنا بالشرعية لحلت جميع مشاكل الأسرة.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

بدرجات الحرارة.. تعرف على حالة الطقس ثالث أيام العيد

أصدرت الهيئة العامة للأرصاد الجوية المصرية، بيانًا يكشف عن حالة الطقس المتوقعة اليوم الثلاثاء، ثالث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *