الرئيسية / منوعات / أكاديمي بجامعة أبين يكشف لـ”الفجر” الأضرار التي تعرضت لها المحافظة بسبب حرب الحوثي العبثية

أكاديمي بجامعة أبين يكشف لـ”الفجر” الأضرار التي تعرضت لها المحافظة بسبب حرب الحوثي العبثية

كشف الدكتور محمد منصور بلعيد استاذ التاريخ والحضارة الاسلامية المشارك بجامعة أبين، عن الأضرار التي تعرضت لها أبين خلال السنوات الأخيرة بسبب حرب مليشيا الحوثي الإيرانية.

وقال بلعيد في حوار خاص لـ”الفجر”، بسبب الحرب الأخيرة والتي كان طرفها الحوثة والشرعية تعرضت أبين لخسائر ضخمة في الارواح والممتلكات والبنية التحتية للمحافظة إذا ما علمنا ان هذه المحافظة خرجت قبل سنوات من حرب شنتها عليها تنظيمات متطرفة  أخرى ممثلة في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب والتي دمرت المحافظة على أثر هذه الحرب.

وإليكم نص الحوار:

◄ماهي الأضرار التي تعرضت لها أبين خلال السنوات الأخيرة بسبب حرب الحوثي؟

 بالنسبة للحرب الأخيرة والتي اجتاحت فيها مليشيات الحوثي أبين من شمالها -حدود محافظة البيضاء- مرورا بمديرية لودر والعين وشقرة ثم حصار زنجبار عاصمة المحافظة والتي دافعت عنها المقاومة الجنوبية بمختلف فصائلها ولم تستطع المليشيات دخولها إلا أن المحافظة كانت طيلة الحرب تحت مرخى نيران المليشيات الحوثية التي سيطرت على جنوب العاصمة زنجبار للحفاظ على الطريق الرئيسية المؤدية إلى العاصمة عدن حتى لا تفقد تلك المليشيات طريق الدعم والامداد اللوجستي لقواتها المقاتلة في عدن طيلة مدة الحرب-الثلاثة الاشهر ونصف وبالتالي فقد عانت المحافظة من ويلات هذه المليشيات ، إذ بقيت محاصرة طيلة فترة تلك الحرب الظالمة.

وتعرضت أبين جراء هذه الحروب العبثية مقوماتها المدنية ممثلة في معظم مؤسسات الدولة كادارة المحافظة والامن ومبنى كلية التربية الذي دمر بالكامل والاستاد الرياضي الحديث الذي افتتح في نوفمبر٢٠١٠م تزامنا مع استضافة عدن وأبين لخليجي ٢٠ وكان لاستاد الوحدة الرياضي استصاقة عدد من مباريات البطولة وكان في حينها مفخرة لأبين ان يكون بها استاد دولي بتلك المواصفات والذي أصبح اليوم قاع صفصا ولم تقتصر الاضرار على ذلك بل دمرت مدينة الصالح السكنية والتي كانت قيد التشطيب والتسليم للم اطنين من ذوي الدخل المحدود والمتوسط والتي تحولت الى مراكز عسكرية لتأمين خطوط جبهات القتال ولم تسلم من ذلك العبث الطرقات التي اسست حديثا والتي زرعت بالالقام لمنع تقدم الجيش وكذا الاراضي الزراعية والمزارع والثروة الحيوانية بسبب نزوح اهلها وتركها للجفاف وكذا الحرائق التي شبت نتيجة لوقوعها بين الاطراف المتصارعة.

ولم تكن تلك الاضرار مقصورة على حرب الحوثي فقط بل بعضها يعود للحرب مع الجماعات الاسلامية المتشددة وجاءت حرب الحوثي وتمركزت في نفس مواقع تلك الجماعات وهو ما دمر ما تبقى من مقومات البنية الاساسية للدولة اليمنية في أبين ورغم عودة معظم تلك المقومات بفصل ابناء المحافظة الا ان تلك الحروب تركت شرخا عميقا في المجتمع الابيني الذين افقدتهم تلك الحروب المتعاقبة اهم وابرز منجزاتهم التنموية.

◄ ما هي أبرز مع تعرضت له أبين جراء حرب الحوثي العبيثة؟

كان أبرز مع تعرضت له أبين جراء تلك الحرب نزوح آلاف الأسر وتشردها داخل المحافظة إلى الأرياف والقرى الجبلية البعيدة عن أطراف الصراع وكذا نزوح للمدن كمدينة عدن ولحج المجاورتين ونزحت أسر أخرى بعيدا عن ميدان الحرب في عدن وابين ولحج فنزحت الى محافظة حضرموت البعيدة أملا في البحث عن الأمن وتوفر الخدمات والغذاء وتوفر لماكن للسكن النظيف التي توفرت في حضرموت لبعدها عن الصراع العسكري القائم في ابين وعدن وتكبدت تلك الاسر عناء النزوح وخسائر مادية ومعنوية جراء ذلك.

◄ ما هي الطموحات والتحديات التي تواجها جامعة أبين في ظل الأحداث بالبلاد؟

جامعة أبين بدأت في ٢٠١٨م من كليتي التربية زنجبار الكلية الام وكلية التربية لودر وكذا كلية للشربعة والقانون وكلية للحاسوب وكان العمل فيها جاد لتطويرها من الوهلة الاولى وتحسين مخرجات العمل الاكاديمي وانتشال ابين من الاثار الاجتماعية التي خلفتها الحروب المتكررة على المحافظة والاسنفادة من طاقات الشباب زتوجيبها التزجية الامثل نحو مستقبل افصل للمخافظة وللبلد ومع مطلع العام الحالي افتتح كلية العلوم والادارة في ظل واقع صعب ونقص في الامكانيات وخاصة الدعم الحكومي إلا ان قيادة الجامعة تعمل مع مختلف الجهات لتذليل مختلف الصعاب.

◄هل اتفاق الرياض يشكل مخرج للأزمة اليمنية؟

اتفاق الرياض جزء من الحل والمخرج إلا انه لا يشكل حل للأزمة اليمنية بشكل عام ، اتفاق الرياض لحل المشاكل داخل قوى للتحالف من شرعية  والمجلس الانتقالي الحنوبي وبرعاية السعودية لعودة الامور في الجنوب إلى ماقبل اغسطس ٢٠١٩م وحتى الان  بعد عام لم تنفذ مخرجات ذلك الاتفاق عدا تعيين محافظ لعدن ومدير للامن لم يصل حتى اللحظة للمحافظة لممارسة مهامة وهو ما يعني أن هناك أمور لم يتفق بشأنها لاستكمال ولو ربع  ذلك الاتفاق.

◄ ماذا عن التدخلات التركية والإيرانية في اليمن؟

التدخلات الايرانية أخربت اليمن وحولته إلى ركام كما هو واضح اليوم، فقد انتهت مقومات الدولة وجاءت التدخلات التركية لتحويل سياسة البلد سياسة إخوانية ذات مرجعية قطرية تركية بأدوات يمنية تدعي الاصلاح.

◄ كيف ترى دور الأمم المتحدة في التعامل مع الملف اليمني؟

دور الأمم المتحدة سلبي جدا في الأزمة اليمنية ولديها رغبة في استمرار الحال كما هو عليه.

◄هل ستعود اليمن موحده؟

لا يمكن أن تعود اليمن كدولة موحدة في ظل التشرذم الحاصل والانقسام الواضح بين شعبين وثقافتين شعب في الشمال يائس ومستسلم للقوى الحوثية بل وصل الحال به الى التحوث في ظل غياب تام لوظيفة الدولة تجاه الشعب بل تحول الشمال إلى دولة انفصالية في مختلف اجراءاتها السياسية والاقتصادية.





المصدر : بوابة الفجر ويخلي موقع أخبار فايف مسئولية عن صحة الأخبار وإنما تقع مسؤوليته على النشر الصلي للخبر

شاهد أيضاً

الروبوتات تقضي على 85 مليون وظيفة خلال خمس سنوات

توصلت دراسة للمنتدى الاقتصادي العالمي إلى أن الروبوتات ستقضي على 85 مليون وظيفة في الشركات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *